انت الحكاية والمستقبل

ماذا لو كانت هناك صحافة مع بداية اﻻحداث اﻻولى فى تاريخ كوكب اﻻرض؟

لو كانت هناك صحافة مع بداية اﻻحداث اﻻولى فى تاريخ كوكب اﻻرض لكانت المانشيتات الرئيسية  لتلك الصحف من نوعية : كوكب عملاق يضرب اﻻرض ، كوكب اﻻرض  يختنق تحت الرماد البركانى ، اﻻكسجين القاتل يقضي على الحياة ، انفلات القارات العظمى وغيرها من مانشيتات مثيرة و خطيرة ومخيفة ، وهى كلها مانشيتات خيالية بالطبع ، لكنها مع ماحدث تبدو مانشيتات موضوعية وليس مبالغا فيها ، ﻻن كل تلك المانشيتات رغم ضخامة ما تعنيه وجسامة ما تشير إليه ﻻتصف ما حدث على وجه الدقة

فما حدث لكوكب اﻻرض شئ غير قابل للتكرار ، انها قصة اﻻلتحام واﻻندماج و التكون من فتات نيزكي لم يكن شئ بذاته ، ذلك قد حدث قبل أكثر من أربعة بلايين سنة أرضية وقبل سبعمائة مليون سنة أرضية من ظهور اى اشارة للحياة على سطح اﻻرض .

اكتشف أفضل فرص العمل والمنح والتدريبات والكورسات المجانية للطلاب والخريجين من هنا

قصة الأرض إذن هي  قصة درامية بامتياز ، لكنها دراما من نوع خاص. دراما كونية ، فالارض و الارتطامات والاضطرابات ..آلاف من المحن التي اجتاحت الكوكب من كل اتجاهاته ، صهرت طبقة الوشاح أو المعطف الارضى .والاصطدامات من المحن التي من كل اتجاهاته صرت طبقة الوشاح أو المعطف الارضى . هى قصة  الأمطار الحديدية السائلة ومحيطات الصخور المنصهرة والذائبة ، هى ميلاد عنيف يليق بكوكب وتشكيل رهيب خلال المرحلة التكوينية وهو أكثر عنفا من كل العمليات التدريجية اللاحقة التي أعطت الأرض ملامحها التي نعرفها اليوم .

وكل تلك الاحداث كانت بالغة العشوائية والتدمير بشكل يستحيل معه التصور و إلى درجة تبدو معها جميع الكوارث التي  تعرضت لها الأرض عبر الأربعة ملايين سنة التالية وكأنها عمليات تجميل هادئة ، فأحداث مئات الملايين الأولى من السنين من عمر الأرض هي التي صاغت مستقبل الأرض بشكل عميق وجذري ، حيث منحت الأرض كل تلك المزايا التي جعلت منها مكانا مناسبا للحياة .

فهناك البعد المناسب عن الشمس والحجم المناسب و زمن الدوران المناسب وميل محور الأرض الذي أعطاها تنوع الفصول والقمر الذى يعمل كمرساة السفينة يرسي الأرض فى الفضاء فلا تهتز أثناء دورانها ، وصولاً لتكون المياه  ، سر الحياة ، ولو أن كل تلك الأحداث قد وقع بشكل مغاير ، كما حدث مع تكوين الكواكب الأخرى فى المجموعة الشمسية ، لكانت الأرض مكانا مختلفا عما هي عليه الآن،  ولما كنا جميعا هنا ، لنا ما لنا من شكل ولنا ما لنا من حياة .

اكتشف أفضل فرص العمل والمنح والتدريبات والكورسات المجانية للطلاب والخريجين من هنا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول