انت الحكاية والمستقبل

أفضل ساعات النوم المفيدة لك وهل 6 ساعات نوم تكفي؟

أفضل ساعات النوم المفيدة لك وهل 6 ساعات نوم تكفي؟

العديد من البشر يريدون معرفة أفضل ساعات النوم وكذلك أوقات النهار والليل التي يُحدَد فيها متى تستيقظ ومتى تنام، حيث يصنع ذلك فرقًا كبيرًا في جودة نومك وتفرض تأثيرها على نشاطك وسير يومك، كما تساعدك في التعرف على أفضل ساعات النوم بالنسبة لك.

كذلك من المهم أن نعرف أن الحصول على نوم جيد ليلًا هو أكثر من مجرد الذهاب إلى الفراش مبكرًا، بل الأمر يتعلق بالاستيقاظ في الوقت المناسب أيضاً، وخلال هذا لتقرير سنتحدث معكم عن أفضل ساعات النوم ومعلومات هامة حول النوم وعدد ساعات النوم التي يحتاج إليها البشر.

أفضل وقت للنوم

طبيعيًا نظام الجسم والدماغ يتباطأ مع حلول الظلام حين يدرك الدماغ مع قلة الضوء ليلًا أن وقت النوم قد حان ليبدأ الجسم إفراز مادة الميلاتونين.

الذي يندفع تدريجيًا كي يحفز أنواع خاصة من مواد كيميائية عصبية للبدء في عملية تجهيز الجسم للنوم خلال ساعات قليلة ثم يستعيد نشاطه بالاستيقاظ مع شروق الشمس.

وخلال هذه الفترة يكون ما يُعرف بدورة النوم والاستيقاظ التي تتكون من أربع مراحل يمر فيها الجسم خلال النوم بدءًا من مرحلة NREM وتضم ثلاث مراحل الأولى حتى المرحلة الرابعة وهي REM.

وفي المرحلة الثالثة يبدأ النوم العميق حتى الدخول في المرحلة الرابعة وهي مرحلة الأحلام، وكل دورة نوم مدتها تتراوح من 90 – 120 دقيقة أي تقريبًا ساعة ونصف قد تمتد إلى ساعتين.

ويكون النوم الصحي من 5 – 6 دورات نوم كاملة في الليلة الواحدة، فإذا حدث واستيقظ الشخص قبل مرور ساعة ونصف مما يعني أنه استيقظ في منتصف إحدى دورات النوم.

سوف يُصاب الشخص بانزعاج وتعب جسدي ومزاج سيء وانخفاض في الطاقة واضطرابات في الحفظ والتركيز طوال اليوم دون أن يعرف غالبيتنا أن السبب هذا الاضطراب هو النوم.

بناء على ذلك ينصح الأطباء والخبراء في المؤسسة الوطنية الأمريكية للنوم (NSF) بأن أفضل وقت للنوم هو عند الساعة 10 مساًء وعدد ساعات نوم من 7 – 9 ساعات يوميًا.

كما أيدت هذه المعلومات دراسة بريطانية تمت على 88 ألف شخص بالغ مؤكدتًا أن الساعة 10 مساًء يعتبر هو الوقت المثالي للنوم ليلًا.

ولكن على الجانب الآخر يرى البعض أن اعتماد ساعة معينة أنها الساعة المثالية للنوم لا يعد كلامًا منطقيًا أو دقيقًا لأن وقت النوم يختلف على حسب اختلاف الساعة البيولوجية أو الداخلية واحتياجات كل شخص.

حيث أن بعض الأشخاص ساعتين أو 3 ساعات تفي بسد احتياجه من النوم وشخص آخر يحتاج 9 ساعات، المقياس الوحيد للأمر هو كيف يكون نشاطك ومزاجك وقوة انتباهك خلال النهار؟ وما إذا كنت تشعر بالنعاس مع ساعتين من النوم أم لا؟

هل 6 ساعات نوم كافية؟

وفي نفس السياق يسأل الكثير من الناس يسأل عن أفضل ساعات النوم وكذلك كم عدد ساعات النوم الكافية للحصول على صحة جيدة.

يقول الخبراء عن عدد ساعات النوم أن معرفة مقدار النوم الذي تحتاجه يعتمد على عدة عوامل منها:

  1. عمر الشخص.
  2. جدوله اليومي وطبيعة عمله.
  3. أنماط النوم التي اعتاد عليها الشخص لفترة طويلة.
  4. الحمل يؤدي إلى تغيرات هرمونية تسبب في انزعاج بدني واضطراب النوم
  5. وما إذا كنت تمر في ظروف أدت لإرهاق نفسي وبدني فمن المؤكد ستحتاج إلى ساعات نوم أطول.

لذا ليس من الصحيح تحديد ساعات نوم معينة على اعتبار أنها الأفضل لكل الناس، حيث أن مقدار وأوقات النوم تختلف بشكل واضح بين الأشخاص بالرغم من أنهم يعيشون في بيئة واحدة أو يمارسون نفس العمل مثلًا، كذلك عليك ان لا تنام عدد ساعات أقل من احتياج جسدك حتى لا تتعرض إلى مخاطر قلة النوم.

أفضل ساعات النوم الصحيحة التي يمكنك أن تنام فيها

يرتبط جدول أوقات النوم المنتظم والذي يتطابق في كثير من الأحيان مع نظام حياة صحي طبيعي بآثار صحية إيجابية طويلة المدى لذا يوصي الخبراء بجدول ثابت للنوم حتى في العطلات لتحقيق أقصى استفادة للجسم والدماغ.

كما ذكر في دراسة نشرتها المجلة الطبية Medical News Today أجريت على 1197 عاملًا يابانيًا اعتادوا النوم مبكرًا وأخذ قسط كاف من النوم العميق المنتظم يوميًا ولعدة أشهر.

أن أوقات النوم المنتظمة ساعدتهم على الاستيقاظ بنشاط، وتقليل النعاس أثناء النهار، والعمل والتركيز بشكل أفضل، وتحسين الانتباه، وتنشيط الذاكرة لاسترجاع المعلومات، وسرعة استجابة.

كما أثر النوم المنتظم بشكل كبير على تحسين المزاج لديهم، وتقليل الغضب والتوتر والاكتئاب مما زاد في إنتاجيتهم لتحقيق إنجازات أكبر لصالح العمل كما لصالحهم انعكست إيجابًا على حياتهم.

أهم 6 نصائح للحفاظ على نظام نوم صحي

هناك العديد من النصائح التي قد تساعدك على الحفاظ عن نظام نوم صحي والاستفادة من ساعات النوم بشكل كامل:

التزم بجدول منتظم للنوم

نظم وقتك بحيث تذهب إلى الفراش في الليل وتستيقظ يوميًا في نفس الوقت، استعن بالمنبه أو أي وسيلة فعالة بالنسبة لك كما ننصحك باستخدام برنامج مساعد يحسب ساعات النوم التي تحتاجها.

انتبه لما تأكله وتشربه

ينصح الخبراء بأن لا تنام ممتلئ المعدة أو جائع وأن تجعل تناول الوجبات الكبيرة يكون قبل النوم بساعتين وليس أقل من ذلك فذلك يمكن أن يسبب عدم ارتياح في النوم.

كذلك الحذر من النيكوتين وشرب الكافيين والمنبهات التي يستغرق تأثيرهم المحفز ساعات حتى ينتهي مما يتسبب بأرق أو اضطراب النوم حيث أن الجسم نائم لكن الدماغ نشط في الوقت الذي يحتاج فيه أن يهدأ.

خلق بيئة مريحة للنوم

من المهم تهيئة الغرفة قبل النوم بإضاءة هادئة، وترتيب المكان، وضع روائح تساعد على الاسترخاء، تجنب الاستخدام الطويل للشاشات الباعثة للأشعة قبل النوم، خلق جو مريح باستخدام التكييف أو التدفئة.

وقد تكون فكرة أخذ حمام دافئ قبل النوم رائعة جدًا إلى جانب الاستعانة بتقنيات الاسترخاء الأخرى مثل سماع الموسيقى الهادئة أو التأمل قبل النوم.

الحد من وقت القيلولة

يمكن للقيلولة إذا زادت عن 30 دقيقة أن تعطي مفعولًا عكسيًا يؤثر سلبًا على الجسم مسببًا خمول وتعب والأسوأ أنها  تؤثر على النوم ليلًا بنوم متقطع أو أرق.

إلا إذا كنت ممن يعملون بالليل ويحتاجون أخذ قسط كاف من النوم في النهار لتعويض ذلك.

إدارة الهموم الفكرية

حاول حل ما يقلقك أو يثير خوفك بأن تضعه أمامك على الطاولة وتتحاور معه حتى تنتهي منه قبل نومك، وإذا كان الأمر صعبًا ابدأ بتفعيل إدارة الإجهاد من خلال تدوين كل شيء في ورقة وضعها جانبًا حتى الصباح.

أو تدوين كل شيء تفكر فيه لمحاولة تنظيم وتحديد الأولويات وتفويض المهام وبعد الانتهاء جرب التأمل بصمت لمدة 10 دقائق على الأقل لمعالجة تلك الأفكار والمشاعر.

أدخل النشاط البدني لجدولك اليومي

من المعروف أن النشاط البدني المنتظم يؤدي إلى تحسين جودة النوم بما في ذلك المشي أو حتى قضاء وقت جيد خارج البيت، ولكن تجنب ممارسة أي نشاط بدني قبل النوم مباشرة.

حاسبة النوم بالعربي

حساب وقت النوم أو حاسبة النوم هي برنامج يحسب ساعات النوم المناسبة لك بدءًا من حساب 15 دقيقة التي تحتاجها لتغفو حتى وقت الاستيقاظ المناسب.

ولقد نشر موقع “Hillarys” على صفحته رابط برنامج ” آلة حاسبة النوم” التي أنشأها خبير بريطاني بحيث تكون متاحة للجميع مجانًا لمساعدة زوار الموقع من يريدون الاستيقاظ صباحًا أو مساًء بتحديد أفضل مواعيد النوم لهم ويطرحها في أربعة خيارات مختلفة ليختار الشخص ما يتناسب معه.

مع الأخذ بعين الاعتبار الحساب الدقيق لدورة النوم والاستيقاظ حيث يحرص البرنامج على أنك لن تستيقظ في الوقت الخطأ قبل اكتمال دورة النوم مما يسبب لك الخمول والتعب حتى لو كنت نائمًا لمدة 10 ساعات.

ختامًا .. أفضل ساعات النوم هو ليس ما كان مناسبًا لفئة من الأشخاص بل ما كان مناسبًا لراحة جسدك وعقلك وما حافظ على تركيزك وانتباهك ونشاطك وحالتك المزاجية العالية حتى لو كان النوم ساعتين في اليوم فقط، ما يجدر الاهتمام به هو  الالتزام بأوقات نوم منتظمة توفر لك قسط كاف من النوم وأكل صحي ونظام حياة طبيعي يضمن لك مناعة قوية وعقل قادر على إعطاء التركيز والانتباه اليومي الكامل إتمام مهامك على أكمل وجه.

اضف تعليق

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول