انت الحكاية والمستقبل

كل شئ تود معرفته حول الدراسة في ألمانيا

كل شئ تود معرفته حول الدراسة في ألمانيا

في الآونة الأخيرة أصبحت ألمانيا نقطة جذب للطلاب الدوليين من جميع أنحاء العالم، وذلك لما توفره الحكومة الالمانية من العديد من التسهيلات والمزايا للطلاب سواء المحليين أو الطلاب الدوليين. وفي هذا الموضوع سنعرض بشئ من التفصيل بعض الأسباب التي تجعل الطلاب يفضلون الدراسة في ألمانيا.

الدراسة في ألمانيا

ألمانيا هي البلد المثالي للدراسة في الخارج و لديها تاريخ غني ومعقد، وثقافة تنبض بالحياة وشعب محب للمرح، وشيء يتطلع إليه كل طالب في بلد جديد.

من ناحية أخرى تصنف جامعاتها من بين أفضل الجامعات في العالم، فهي تقدم برامج مبتكرة ودولية بالإضافة إلى نظام العمل الذي يحلم به كل محترف، حيث تعتبر ألمانيا بلدًا متنوعًا ومثيرًا للاهتمام في جميع الجوانب تقريبًا، لذا من الجدير استكشاف مواردها الطبيعية والفكرية أيضًا.

البرامج الدولية في ألمانيا

يركز نظام التعليم الألماني بشكل كبير على مجاله الدولي، وبالتالي فإن عدد الطلاب الأجانب القادمين للدراسة في هذا البلد آخذ في الارتفاع.

كما أدرجت كل جامعة في ألمانيا تقريباً في مناهجها برنامجًا دراسيًا دوليًا حيث تأتي المحاضرات من جميع أنحاء العالم لتبادل خبراتها، وبالأخص باللغة الإنجليزية كلغة دولية وباللغة الألمانية أيضًا.

تقدم حوالي 400 مؤسسة للتعليم العالي برامج الدراسات العليا للمهتمين الدوليين اعتماداً على أهدافهم وطريقة دراستهم.

تركز الجامعات التقنية أو المدارس الثانوية، بشكل أساسي على التكنولوجيا والهندسة التي لا تقتصر على الدراسة النظرية فحسب بل أيضًا على فن الممارسة والتطبيق العملي، في الواقع يتم التركيز في هذه المؤسسات على المهارات العملية التي يكتسبها الطلاب خلال دراستهم.

في ألمانيا عادة ما يستغرق برنامج لمدة عامين لإنهاء درجة الماجستير بينما برامج دكتوراه عادة ما تستمر لمدة تصل إلى ثلاث سنوات أكاديمية.

بالنسبة لمعظم درجات الدراسات العليا، يجب أن تأخذ امتحان القبول في اللغة الألمانية من أجل التحقق مما إذا كان لديك المهارات اللازمة للتسجيل في البرنامج، وعلى الرغم من أن الشهادات الدولية تُدرس باللغة الإنجليزية، فإن العديد من دورات الدراسات العليا سيتم تدريسها باللغة الألمانية أيضًا.

الرسوم الدراسية في ألمانيا

فيما يتعلق بالتعليم، إذا قارنت ألمانيا مع دول مجاورة أخرى متطورة، فإن أحد الأمور التي تلقى إعجاب عند الكثيرين هي حقيقة أن الجامعات الألمانية خالية من الرسوم الدراسية وذلك اعتبارًا من أكتوبر 2014.

هذه الميزة على التعليم العالي في ألمانيا لا تقدم فقط لمواطنيها ولكن لجميع الطلاب الدوليين الراغبين في الحصول على شهادة في ألمانيا بغض النظر عن أصلهم، فإن التعليم النوعي المجاني يفخر ببناء الخبراء والمهنيين في السوق العالمية.

ومع ذلك، لا ينطبق هذا على الجامعات الخاصة في جميع أنحاء البلاد حيث لا يوجد معيار أساسي وتختلف الرسوم الدراسية تبعًا للمؤسسة التعليمية.

وفي الوقت نفسه، يطلب من الطلاب في الجامعات العامة دفع الاشتراكات في الفصل الدراسي فقط (رسوم رمزية) والتي تشمل الدخول المجاني إلى وسائل النقل العام داخل المنطقة.

لا تنطبق الرسوم الدراسية المجانية إلا على الطلاب الجامعيين الذين يدرسون للحصول على درجة البكالوريوس، حيث لا تزال درجات الدراسات العليا مثل الماجستير والدكتوراه تتقاضى نفس الرسوم الدراسية كما في الماضي، ومع ذلك فإن الحصول على درجة الدراسات العليا في إحدى الجامعات العامة بألمانيا سيوفر عليك بضعة آلاف من اليورو التي قد تنفقها في معهد خاص.

يمكنك كذلك معرفة المزيد من التفاصيل عن تكاليف الدراسة والمعيشة في ألمانيا

الإقامة بأسعار معقولة

في العديد من دول العالم غالبًا ما تكون قاعات السكن للطلبة عبارة عن مبان قديمة وتوفر القليل من الخدمات، حيث تتم مشاركة كل شيء عادةً ولا يمكنك اختيار الأشخاص الذين ستشارك معهم حياتك.
ويتميز النظام الألماني بالعديد من المميزات في هذا المجال حيث تعمل على توفير سكن ملائم ومجهز بكل ما قد يحتاجه الطلاب من احتياجات يومية وذلك بالإضافة الى نقطة إختيار الأشخاص الذين يمكنك أن تشاركهم السكن، حيث يمكنك أن تحصل على السكن بأسعار معقولة للغاية.

السفر إلى أي مكان في  أوروبا باستخدام تأشيرة طالب

إذا كنت طالبًا أوروبيًا وترغب في الدراسة والعيش في ألمانيا، فيمكنك التمتع بنفس الحقوق التي يتمتع بها المواطن الألماني والمواطن الأوروبي / الاتحاد الأوروبي بشأن الدخول الحر، وفرصة الدراسة والعمل بدون أي تصاريح إضافية.

إذا لم تكن مواطنًا أوروبيًا و تريد الدراسة في ألمانيا فيجب عليك التقدم بطلب للحصول على تأشيرة، ما لم تكن مسجلاً في برنامج اللغة الصيفية، ستحتاج إلى التقدم بطلب للحصول على تأشيرة طالب تسمح لك بالإقامة في ألمانيا لأكثر من 90 يومًا والحصول أيضًا على تصريح إقامة لكي تتمكن من العيش والتحرك في جميع أنحاء البلاد.

كما يسمح لك تصريح الإقامة بالسفر بدون تأشيرة في منطقة شنغن بأكملها، مما يتيح فرصة رائعة لزيارة البلدان التي تهتم بها ضمن الإطار الزمني.

بمجرد أن تتلقى خطاب القبول من الجامعة الألمانية المعينة ، فمن المستحسن التقدم بطلب للحصول على تأشيرة طالب قبل 3 أشهر على الأقل من رحلتك المقصودة (الوقت المتوقع أن تكون في ألمانيا).

بالنسبة إلى تصريح الإقامة ، سيتم إرسال جميع المستندات إلى مكتب الهجرة في المنطقة الألمانية حيث تتمركز جامعتك، وبعد الانتهاء من كل الإجراءات البيروقراطية، سيتم إصدار تصريح الإقامة الخاص بك.

التأمين الصحي الإلزامي

في ألمانيا أنت مضطر للحصول على تأمين صحي من أجل الإقامة في البلد حيث لن تكون قادرًا على التسجيل في جامعة في ألمانيا بدون شراء تأمين صحي يغطي خدمات الرعاية الصحية الأساسية، لذلك يحتاج المرء للنظر في هذه المسألة قبل الانتقال إلى الدراسة في ألمانيا.

إذا كان لديك بالفعل تأمين صحي يغطي الخدمات على المستوى الدولي وفقًا لنظام التأمين الصحي في ألمانيا، فقد لا تحتاج أيضًا إلى الحصول على واحدة جديدة، ومع ذلك تأكد من أنك تكتفي بالتغطية والخدمات التي تقدمها السياسة الصحية الدولية الخاصة بك.

في حال كنت تشتري تأمينًا صحيًا في ألمانيا ، يجب أن تكون على دراية بنطاقين مختلفين ، هما المجالين العام والخاص. ينصح الطلاب بالتأمين الصحي العام عادةً نظرًا لكونه أرخص ثمنا ولديه تغطية مناسبة، لكن لا يجب أن يكون هذا هو الحال دائمًا في حال كنت قادرا على تحمل التكاليف.

شيء آخر تحتاج إلى التفكير فيه إذا كنت ستسافر إلى أوروبا ، هو ما إذا كانت سياسة التأمين الصحي التي تشتريها تتمتع بوصول دولي إلى الرعاية الصحية في الاتحاد الأوروبي / منطقة شنغن في حالة حدوث أي حالات طوارئ.

فرصة كبيرة للعمل أثناء الدراسة

تعتبر المشاكل المادية عامل كبير في حياة العديد من الطلاب، كما أنها قد تشكل مشاكل كبيرة لشرائح كبيرة من الطلاب وبالأخص خلال الدراسة في بلد أجنبي، حيث قد تكون المصاريف مرتفعة ويحتاج الطالب الى توفير حاجاته اليومية.

وفي خلال الدراسة في ألمانيا يمكنك بسهولة الحصول على فرصة عمل جيدة بجانب الدراسة وذلك بما لا يتعارض مع طبيعة دراستك.

ولكن جوهر الموضوع هنا هو مدى قدرتك على إدارة خط سير العمل المزدحم وإنهاء مهامك وفقًا للمواعيد النهائية، وقدرتك على التوفيق الجيد بين الدراسة والعمل حتى لا تهمل في جانب الدراسة على حساب العمل مما قد يترتب عليه نتائج سلبية في نتيجتك الدراسية، ولكن إن كنت قادر على عمل هذا التوفيق بين الدراسة والعمل فيمكنك أن ستستفيد بشكل كبير من مثل هذه الفرصة وستحصل على بعض مصروف الجيب من العمل .

اقرأ كذلك كيف يمكنك العمل كطبيب في ألمانيا ؟

ولعل هذه الأسباب التي عرضناها قد تمثل دافع لدى البعض للبدء بأخذ خطوة نحو الدراسة في ألمانيا، ولكن ما قد يشجعك أكثر على الدراسة في ألمانيا هو عندما تعلم أن هذه الفوائد التي عرضناها ليست إلا القليل وهناك غير ذلك الكثير من الفوائد والمميزات التي يحصل عليها الطالب عندما يقوم بالدراسة في ألمانيا.

اعرف كل الفرص المتاحة زي التدريبات والمنح الدراسية والوظائف وأهم الكورسات المجانية من هنا